27 APR 2021

Abu Dhabi Sustainability Week releases “Work & Invest", the last in the series of white papers capturing the key takeaways of the 2021 ADSW Summit

Abu Dhabi Sustainability Week has released the final white paper in a series, which capture the key takeaways from the 2021 ADSW Summit.

Each white paper features insights and quotes from global leaders across government, business and industry. To watch sessions from the ADSW Summit, please visit the ADSW YouTube channel.

The "Work & Invest" white paper examines how Covid-19 pandemic has greatly impacted and redirecting the way we conduct business, with companies increasingly focusing on sustainable investments. Sustainability has emerged at the top of business agenda, as research has revealed that Environmental, Social and Governance (ESG) investments outperformed non-ESG investments in almost every month from January to September 2020.


Download the white paper from here.

21 JAN 2018

أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 يختتم فعالياته ويحقق أهدافه المرجوة بدفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة

  • حفل الافتتاح شهد مشاركة أكثر من 180 وزيراً و500 مشارك من رواد الأعمال والمسؤولين والخبراء لمناقشة القضايا الرئيسية المتعلقة بالاستدامة وسبل تقوية دعائمها
  • إبرام صفقات تجارية بقيمة إجمالية تتجاوز 15 مليار دولار خلال الأسبوع، ومشاركة أكثر من 850 شركة لاستعراض حلولها وخبراتها ضمن معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل
  • الملتقى الأكبر في مجال الاستدامة يحفز الشباب على القيام بدور فاعل ليكونوا قادة الأعمال في المستقبل

الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي، 21 يناير 2018: اختتم أسبوع أبوظبي للاستدامة لعام 2018، الذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، فعالياته في 20 يناير بعد أسبوع حافل وناجح على مستوى التنظيم والمشاركة والتفاعل والنتائج، ليرسخ مكانته الرائدة كأهم وأكبر التجمعات العالمية المعنية بمناقشة قضايا الاستدامة وإيجاد أفضل السبل للتوصل إلى حلول كفيلة بتعزيز التنمية المستدامة. وقد استقطب الأسبوع أكثر من 38 ألف مشارك من 175 دولة، بدءاً من رؤساء الدول والوزراء وكبار المسؤولين وصنّاع القرار وقادة الأعمال ووصولاً إلى الطلبة والمجتمعات المحلية. 

وركز أسبوع ابوظبي للاستدامة، الذي انعقد هذا العام تحت شعار “دفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة”، على مناقشة التوجهات العالمية الرئيسية التي تؤثر على جهود التحول نحو الطاقة المستدامة، ومن ضمنها التغير المناخي، والتحضر، والرقمنة. كما أولى الأسبوع من خلال أنشطته المختلفة اهتماماً كبيراً بالشباب، فتم تنظيم سلسلة من الفعاليات المهمة ورفيعة المستوى التي دعت إلى تزويد الشباب بالمهارات والأدوات اللازمة لتأهيلهم وتمكينهم ليصبحوا قادة ورواد الاستدامة في المستقبل.

واستهل أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 فعالياته بانعقاد الاجتماع السادس للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” يومَي 13 و14 يناير. في حين أقيم حفل الافتتاح في 15 يناير بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وحضر حفل الافتتاح أيضاً فخامة محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وفخامة داني فور، رئيس جمهورية السيشل، وصاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبد الله ولي العهد الأردني. كما شهد الحفل حضور أكثر من 500 مسؤول تنفيذي رفيع المستوى من 150 دولة، بزيادة قدرها 20% عن دورة العام 2017.

وكان قد أشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد في افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة أن دورة هذا العام سوف تركز على الشباب، حيث تضمنت أجندة الأسبوع تنظيم العديد من الفعاليات الموجهة للشباب على مدار الحدث، كان من ضمنها “الجلسة الشبابية”، و”الحلقات الشبابية”، و”الملتقى الحصري للطلبة” الذي أقيم لمدة ثلاثة أيام في المنطقة التي شهدت أيضاً انعقاد الدورة الأولى من ملتقى “تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس”، وذلك بهدف تشجيع الشباب على المشاركة في جهود تعزيز الاستدامة وتعريفهم بأهمية ريادة الأعمال والابتكار.

ولاقى ملتقى “تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس”، وهو مبادرة تقام في إطار القمة العالمية لطاقة المستقبل وبرعاية وزارة التغير المناخي والبيئة، نجاحاً كبيراً، حيث حقق هدفه المنشود بتوفير الفرصة لأصحاب المشاريع الناشئة ورواد الأعمال لبناء شراكات فاعلة مع كبار المستثمرين العالميين. ومثلت المشاريع الإماراتية ربع المشاريع الـ 27 التي وصلت للمرحلة ما قبل النهائية في “كليكس”، ما يعكس توفر المقومات للنهوض بمنظومة ريادة الأعمال في الدولة للمساهمة في تعزيز جهود الابتكار ضمن قطاعات الأعمال. 

وشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة إقامة 22 فعالية عالمية، شملت تنظيم ثمانية معارض ومنصات متخصصة، وخمسة مؤتمرات، وست فعاليات تعنى بالريادة والسياسات، وثلاث فعاليات تركز على زيادة الوعي بالاستدامة. وبلغت قيمة الصفقات التجارية التي أُعلن عنها خلال الأسبوع أكثر من 15 مليار دولار، في حين تم تنسيق أكثر من 10 آلاف اجتماع عمل، لترسخ هذه الأجندة الحافلة المكانة المرموقة لأسبوع أبوظبي للاستدامة كمنصة عالمية تسهم في تحفيز ابتكار التقنيات النظيفة وتعزيز نمو الأعمال والقطاعات.

وتأكيداً على أهميته وريادته، استضاف هذا الحدث العالمي وفوداً كبيرة من آسيا، شملت مشاركة أكثر من 30 شركة من الصين، إلى جانب حضور قوي من الهند واليابان. وللسنة الثانية على التوالي، استحوذ الأسبوع على مشاركة واسعة من المملكة العربية السعودية شملت أكثر من 18 شركة ومؤسسة.

وباعتبارها الجهة المستضيفة للحدث، ساهمت شركة “مصدر” بدور هام وبارز على مدار الأسبوع أبوظبي للاستدامة، لتعزز دورها الرائد على مستوى العالم وتسهم في دعم جهود الإمارات الرامية إلى بناء اقتصاد معرفي على أسس متينة. وقد أعلنت “مصدر” على هامش الأسبوع عن إبرام عدد من الاتفاقيات التجارية ومذكرات التفاهم، في حين سجل مسؤولوها وخبراؤها حضوراً مميزاً في مختلف برامج وفعاليات الحدث من خلال المشاركة بخبراتهم الواسعة وطرح أفكارهم الرائدة.

من جانب آخر، تخلل أسبوع أبوظبي للاستدامة هذا العام انعقاد الدورة الحادية عشرة لمؤتمر ومعرض “القمة العالمية لطاقة المستقبل” من 15 إلى 18 يناير، التي تعد من فعالياته الرئيسية وإحدى أهم المنصات العالمية المعنية بالطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والتكنولوجيا النظيفة. وكان من ضمن الفعاليات الرئيسية أيضاً الدورة السادسة للقمة العالمية للمياه، التي أقيمت في إطار شراكة استراتيجية مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وانعقاد الدورة الخامسة لمعرض ومؤتمر “إيكوويست” بالشراكة مع “تدوير”، مركز إدارة النفايات بأبوظبي، حيث استضافت هذه المعارض منصات لشركات عالمية جاءت من 20 دولة.

وتضمنت فقرات حفل افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة مراسم توزيع جوائز الدورة العاشرة من “جائزة زايد لطاقة المستقبل”، التي تحتفي بالفائزين من مختلف أنحاء العالم على إسهاماتهم المميزة في مجال الطاقة المتجددة والاستدامة. وعلى غرار كل عام، حصد هذا الحدث الهام تغطيات إعلامية مميزة، وخصوصاً في بلدان الفائزين التسعة بجائزة زايد لطاقة المستقبل.

وللعام الثالث على التوالي، استضاف أسبوع أبوظبي للاستدامة “ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة” الذي يدعم مشاركة المرأة بدور فاعل في بناء مستقبل مستدام. وفي نهاية هذا الأسبوع الذي حفل بالنقاشات البناءة والاتفاقيات الهامة، أقيمت فعالية “المهرجان في مدينة مصدر” التي استقطبت آلاف الزوار الذين استمتعوا بالأجواء المرحة والمأكولات الشهية والعروض الحية الشيقة والأنشطة الترفيهية والتعريفية التي تهدف إلى التشجيع على تبني أساليب مستدامة.

20 DEC 2017

أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 يدعم قادة المستقبل في تحقيق التحول العالمي بقطاع الطاقة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: 20 ديسمبر2017 – تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنعقد الدورة المقبلة من أسبوع أبوظبي للاستدامة، بهدف دفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة. حيث تم الإعلان خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بمدينة مصدر عن انطلاق فعاليات الأسبوع من 13 إلى 20 يناير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك”.

وفي ظل التغير الجذري الذي سيحدثه التحول إلى مصادر الطاقة المستدامة في طرق إدارة اقتصاداتنا ومدننا وأعمالنا، يتطلب من المجتمع العالمي التعاون وبناء الشراكات ومشاركة الخبرات وتطوير المشاريع على نطاق واسع. ومن هذا المنطلق سيركز أسبوع أبوظبي للاستدامة في دورة عام 2018 على التوجهات العالمية الرئيسية التي تأثر على التحول إلى الطاقة المستدامة والتي تشمل التغير المناخي والتحضر والرقمنة.

ولدعم المرحلة المقبلة من التحول العالمي في قطاع الطاقة، سيركز أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 على الشباب بشكل أساسي من خلال عدد من الفعاليات ذات الصلة، بما في ذلك استضافة حلقة نقاش خاصة بالشباب عقب حفل الافتتاح في 15 يناير، بالإضافة إلى الفعالية السنوية “الملتقى الحصري للطلبة”، وتنظيم “الحلقات الشبابية” بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون الشباب، وبرنامج “سفراء الملتقى الحصري للطلبة”. وبالإضافة إلى ذلك، سيوفر ملتقى “تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس”، الذي يقام تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة، منصةً تتيح لأصحاب المشاريع الناشئة والمبتكرين الفرصة لبناء شراكات فاعلة والحصول على التمويل من كبار المستثمرين العالميين.

وخلال المؤتمر الصحفي، ألقى معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة؛ كلمة رئيسية أكد من خلالها على أهمية دعم وتحفيز قادة الاستدامة المستقبليين وتزويدهم بالأدوات اللازمة للنجاح في ظل التوجه العالمي للتحول في قطاع الطاقة والتأثير الكبير لهذا التحول على جميع جوانب الحياة في المجتمعات.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: “إن الاهتمام بالشباب وإشراكهم في كافة القطاعات يشكل عنصراً فاعلاً وهاماً لدولة الامارات منذ تأسيسها، فقد غرس هذه القيمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله)، ووضعتها القيادة الرشيدة ضمن أبرز أولوياتها. كما يظهر ذلك جلياً من خلال المشاركة الفاعلة لفئة الشباب في كافة قطاعات العمل في القطاعين الحكومي والخاص وفي مختلف المهام الوظيفية والمساهمة في وضع وتنفيذ الخطط المستقبلية.”

وأضاف معاليه: “يعزز أسبوع أبوظبي للاستدامة مكانة الدولة المرموقة في قطاعات الطاقة النظيفة والمناخ والبيئة ويبرز جهودها في تطوير الخبرات المحلية واستقطاب العالمية بهدف إيجاد حلول فاعلة لأهم التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي، وستركز دورته الجديدة على تشجيع فئة الشباب وإبراز قدراتهم ودعم ابتكاراتهم.”

وأشار الدكتور الزيودي إلى أن ملتقى “تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس”، الذي يقام تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة، يعد أحد المنصات الرئيسية والمهمة ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، والتي ستعمل على توفير بيئة منافسة تجمع المستثمرين مع أصحاب المشاريع المبتكرة لتحفيز الشراكات والابتكار والعمل على تحويل الأفكار المبدعة إلى واقع ملموس.

وأوضح معاليه: “لقد لقيت الدعوة التي وجهناها خلال حفل إطلاق مبادرة الملتقى في أكتوبر الماضي إقبالاً كبيراً، حيث وصل عدد طلبات المشاركة التي تلقتها المبادرة إلى 364 طلباً من 312 مُرشحاً يتوزعون على 65 دولة. وتمحورت جميع تلك المشاركات حول 3 قضايا أساسية هي: تلوث الهواء، الابتكار في الزراعة، والابتكار في مجال النقل. وإنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن النسبة الأكبر من هذه الطلبات جاءت من دولة الإمارات، في تأكيد آخر على وجود بيئة محلية حاضنة للتميز والابتكار. ونحن نسعى من خلال الملتقى إلى توفير تمويل يبلغ 1.1 مليون درهم لأصحاب المبادرات الفردية، و12 مليون درهم لأصحاب المشاريع الجماعية ذات الخبرة في مجال الأعمال.”

وقال سعادة عدنان أمين: “لقد دخل العالم في عصر جديد من التحول في قطاع الطاقة، مدفوعاً بتراجع تكاليف تقنيات الطاقة المتجددة ومنافعها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية الواضحة. وتؤكد هذه المنافع، التي سيتم استعراضها في الدورة الثامنة من اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، أن الطاقة المتجددة هي محرك للنمو الاقتصادي وتساههم بشكل واضح في خلق وتوفير المزيد من فرص العمل، ويرتبط هذا الجانب بشكل وثيق مع مواضيع ومحاور دورة العام المقبل من أسبوع أبوظبي للاستدامة، نظرا لتركيزه على الشباب وسبل تطوير الاقتصاد القائم على المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وخلال مشاركته في المؤتمر الصحفي، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، وهي الجهة المنظمة لأسبوع أبوظبي للاستدامة: “تتميز دورة العام المقبل من أسبوع أبوظبي للاستدامة بخصوصية فهي تقام في “عام زايد” وتتزامن مع مرور عشر سنوات على إطلاق جائزة زايد لطاقة المستقبل التي تم تأسيسها تكريماً لإرث المغفور له الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) وسيوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة عالمية لتسخير المعارف والخبرات لمساعدة الدول والمجتمعات على مواجهة تحديات الاستدامة بشكل بفعالية وكفاءة عالية”.

ويعد أسبوع أبوظبي للاستدامة أحد أكبر التجمعات المعنية بمجال الاستدامة على مستوى العالم، ويهدف إلى تمكين ودعم جهود المجتمع العالمي لتبنّي استراتيجيات فعالة وقابلة للتطبيق للحد من ظاهرة التغير المناخي، والتي تركز على التحول العالمي نحو حلول طاقة منخفضة الانبعاثات الكربونية. وسيكون لهذا التحول دوراً كبيراً في كيفية إدارة الاقتصادات والمدن والشركات في المستقبل، مما يتطلب من المجتمع العالمي التعاون والتنسيق وتبادل المعارف وبناء الشراكات وتنفيذ مشاريع واسعة النطاق.

ويُعقد أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 تحت شعار “دفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة”. وفي ظل الانخفاضات الكبيرة لتي شهدتها تكلفة الطاقة المتجددةـ، وإلى جانب التقدم المنجز في التقنيات الأخرى مثل السيارات الكهربائية وتخزين البطاريات، يتزامن الحدث في دورته القادمة مع الكثير من الفرص القوية والمتاحة أمام المجتمع العالمي لتبني حلول ذات جدوى تجارية للحد من التغيرات المناخية.

وسيوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 فرصة فريدة للاطلاع على آراء ورؤى القادة العالميين والتواصل مع صناع السياسات ورواد الفكر وصناع القرار والخبراء والمتخصصين وقادة الأعمال والأكاديميين لبحث ومناقشة أهم تحديات الطاقة والاستدامة المستقبلية.

ويستقبل الحدث وفوداً تجارية من جميع أنحاء العالم، مع حضور لافت من دول آسيوية كبرى مثل الصين والهند واليابان التى رسخت مكانتها كدول رائدة في مجال ابتكار ونشر حلول الطاقة المتجددة والتكنولوجيات النظيفة. وسيكون موضوع “التوجه نحو الشرق” من أبرز الاتجاهات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي سيتم مناقشتها خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018، في إطار المحاور الأساسية الثلاثة للأسبوع وهي التغير المناخي، والتحضّر، والرقمنة. ومن المواضيع الرئيسية الأخرى التي سيتم طرحها التنقل والمدن المستدامة وكفاءة استخدام الطاقة، وتعزيز استدامة المياه.

كما وتستضيف “القمة العالمية لطاقة المستقبل” التي تعد إحدى الفعاليات الرئيسية في “أسبوع أبوظبي للاستدامة” أكثر من 600 شركة من 40 دولة. وستشهد الدورة الثامنة من اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، اجتماع مسؤولين حكوميين من أكثر من 150 دولةً بهدف وضع أجندة أعمال عالمية لقطاع الطاقة المتجددة واتخاذ خطوات ملموسة للتعجيل بالانتقال العالمي للطاقة. كما ستشهد فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 عودة مجموعة من الفعاليات المشتركة البارزة التي تعزز جهود الاستدامة، ومنها الدورة السادسة للقمة العالمية للمياه، التي تدعمها هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، والدورة الخامسة لمعرض ومؤتمر “إيكو ويست” الذي يقام بالشراكة مع “مركز إدارة النفايات -أبوظبي” (تدوير).

هذا وقد شهدت المعارض والمؤتمرات التي أقيمت خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 مشاركة نحو 35 ألف مشارك من 175 دولة، مسجلة زيادة بمقدار ثلاثة أضعاف مقارنة بالدورة الافتتاحية للحدث في عام 2008، مما يعكس نمو جهود الاستدامة وتطور الاقتصاد الأخضر، ونجاح الحدث في دعم الحكومة وقطاع الأعمال لمواصلة النهوض بالقطاع.

لمعرفة المزيد عن الحدث، يرجى زيارة www.adsw.ae أو متابعة الوسم #ADSW أو @ADSWagenda على تويتر وفيسبوك وإنستجرام.

26 JAN 2022

الكشف عن تزويد القمّة العالمية لطاقة المستقبل بالطاقة النظيفة بالتعاون مع شركة مياه وكهرباء الإمارات

الشراكة هي خطوة أولى نحو تحقيق أسبوع أبوظبي للاستدامة الحياد الكربوني، انسجاماً مع المبادرة الاستراتيجية لدولة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول العام 2050

أبوظبي، 26 يناير 2022: كشف أسبوع أبوظبي للاستدامة، المنصّة العالمية المعنيّة بتسريع وتيرة التنمية المستدامة، والذي استضافته شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، عن توفير الطاقة النظيفة للقمّة العالمية لطاقة المستقبل، التي أقيمت مؤخراً ضمن فعاليات الأسبوع، وذلك بموجب  شراكة تم إبرامها مع شركة مياه وكهرباء الإمارات.

 كما منحت شركة مياه وكهرباء الإمارات أيضاً "شهادات الطاقة النظيفة" لتغطية الطلب على الطاقة خلال انعقاد القمة، بما يعكس جهود أسبوع أبوظبي للاستدامة ومساعيه لتحقيق الحياد الكربوني، علماً أنّ الحدث الذي أُقيم في وقت سابق من الأسبوع الماضي جمع رؤساء دول ونخبة من صنّاع القرار وقادة الأعمال من مختلف أنحاء العالم في إطار جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لترسيخ دورها الريادي في تحقيق أهداف أجندة الاستدامة العالمية وتسريع الوصول للحياد المناخي.

تعليقاً على هذه الشراكة، قال عثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات: "يُسعدنا استخدام شهادات الطاقة النظيفة كمعيار لقياس البصمة الكربونية للقمة العالمية لطاقة المستقبل، ومواصلة التوسع السريع للوصول إلى شريحة أكبر مع انضمام قطاع الفعاليات إلى قائمة القطاعات الأخرى التي أبدت اهتماماً كبيراً بشهادات الطاقة النظيفة مثل قطاعات الطاقة، والصحة والعقارات. نرى أن هناك إمكانيات عديدة يمكن للقطاعات والشركات الأخرى الراغبة بإزالة الكربون من جميع أعمالها الاستفادة منها لدخول سوق شهادات الطاقة النظيفة حيث تسعى دولة الإمارات إلى تعزيز جهودها لتحقيق أهداف المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050 واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050."

وتعمل شركة مياه وكهرباء الإمارات حالياً على مجموعة من مشاريع الطاقة النظيفة وفي طليعتها محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية، التي ستكون أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، حيث ستستخدم نحو أربعة ملايين لوح شمسي لتوليد طاقة كهربائية كافية لنحو 160 ألف منزل في مختلف أنحاء الدولة. ومن المتوقع أن تُسهم محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية فور وصولها إلى مرحلة التشغيل التجاري الكامل في خفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في أبوظبي بأكثر من 2.4 مليون طن سنوياً، ما يُعادل إزالة 470 ألف سيارة من الطريق.

ونظراً لكونه أول حدث دولي في مجال الاستدامة يقام بعد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "كوب-26"، يتميّز أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 بدوره المحوري في تحفيز الجهود العالمية الحالية لمواجهة التغير المناخي قبيل الانطلاق الرسمي لمؤتمر "كوب-27"، الذي تستضيفه مصر هذه السنة، و"كوب-28" الذي تستضيفه دولة الإمارات خلال السنة المقبلة. 

وقد بات أسبوع أبوظبي للاستدامة، الذي يقام سنوياً منذ العام 2008، أحد أبرز منصّات الاستدامة حول العالم، حيث استقطبت نسخة العام 2020 نحو 45 ألف شخص من 175 دولة.

ويساهم الأسبوع بشكل فعّال في تعزيز مكانة دولة الإمارات كوجهة رائدة إقليمياً وعالمياً في مجال الاستدامة ومواجهة التغير المناخي. وفي شهر أكتوبر الماضي، أعلنت الدولة عن مبادرتها الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول العام 2050، وهي مبادرة وطنية هدفها خفض الانبعاثات إلى الصفر وتعتبر الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما كانت الإمارات أول دولة عربية تضع أهدافاً طوعية لمدى اعتمادها على الطاقة النظيفة، وأول دولة خليجية توقع اتفاقية باريس.

وحظى أسبوع أبوظبي للاستدامة بدعم نخبة من الشركاء والرعاة المحليين والعالميين أبرزها دائرة الطاقة - أبوظبي، أرامكس، بيئة، كريدي أجريكول، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إنجي، الاتحاد للطيران، جنرال إلكتريك، إنفستكورب، ماكينزي آند كومباني، شركة مبادلة للاستثمار، بيبسيكو، باور تشاينا، تبريد، ووكالة الإمارات للفضاء. 

وكانت فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة قد أقيمت في الفترة ما بين 15 إلى 19 يناير الحالي، ويمكن متابعة مختلف الجلسات والأنشطة التي رافقت دورة هذا العام من خلال منصة "أسبوع أبوظبي للاستدامة مباشر" عبر الرابط: https://adsw.live/all-videos.html